Monday, December 25, 2006

لا مكان للشعر

كنت بفكر إني أكتب بوست جديد عن أجمل وأروع قصيدة حب بالنسبة لي ..
لكن دنيا كهذه لا يعرف الإنسان فيها راحة البال ولا يعرف إنه يتكلم عن الحب والشعر ...
وانا أجهز أفكاري للبوست أشاهد فيلم Syriana إنتاج عام [2005] فكانت الصدمة اللي جعلتني أغير موضوع البوست .. لأنه فيلم عنصري جداً وفيه تصوير مهين للمسلمين عموماً والعرب بصفة خاصة والخليجيين بصفة أخص جداً ... يصور الفيلم المسلمين يعيشون حالة من الضياع والفوضى وبكثير من العنجهية يصور الفيلم كيف تتدخل الإدارة الأمريكية عن طريق الجواسيس و منظمات التحرير ومؤسسات الاقتصاد لتنظيم حياة بلاد الإسلام .. اتحرق دمي وقررت أعرض تفاصيل الفيلم بالكامل ... خصوصاً إني ما سمعت عن دولة مسلمة ولا عربية ولا خليجية أنكرت الفيلم طبعاً خايفين إن الأمريكان يقولوا عليهم ضد حرية الفن وحرية الإبداع .. لكن أمريكا لا تخاف مننا لما تأمر بحذف حلقات من مسلسل فارس بلا جواد لأنه يمس إسرائيل .. هم عندهم فن وإحنا عندنا جبن .. ولا حتى دولة احتجت ولا شجبت .. حتى الاحتجاجات عديمة النفع بطلنا نعملها ... لما كنا بنحتج ونشجب نزار قباني قال على العرب إنهم أموات .. طيب كيف الحال دلوقت وهما حتى مش بيحتجوا ؟؟!!!
المهم برضه حرقة الدم ظلت متواصلة ومستمرة فيظهر موضوع تالت يخليني أغير موضوع البوست ...
وهو بشرى ظهور كلب أمريكي جديد في المنطقة هو المدعو زيناوي رئيس أثيوبيا بعد سماعي خطابه بإعلان الحرب على الصومال ووصفى له بالكلب ليس لأنه يحمل صفات الكلب الطيبة من وفاء وتضحية ولكن لأنه يحمل صفة الكلب السيئة وهي التبعية لمن يطعمه .. زي بلير كده وزي غيره كتير
زيناوي والصومال ... بوتين والشيشان ... مشرف وأفغانستان .. اسرائيل والفلسطنيين ... الشيعة والعراقيين السنة
دويتهات متصلة مستمرة العضو الأول فيها دايماً كلب أمريكي والعضو الثاني مسلمين غلابة
زي ما كانت أفغانستان تائهة بعد خروج الاحتلال السوفيتي وعمت الفوضى أرجاء البلاد حتى جاءت طالبان فأعادت الاستقرار لأفغانستان فهاجت أمريكا عليها بجنودها وجنود التابعين لها لأنها دولة الفوضى العظمي تريد تنشر فكر الفوضى في جميع أنحاء العالم ..
الصومال أيضاً اللي بقالها سنين تائهة غير معروف لها حكومة وتعاني من الفوضى والفقر إلى أن جاءت المحاكم الإسلامية لتعيد الاستقرار للدولة لكن كيف ودولة الفوضى لا ترضى بهذا وبضوء أخضر من السيد يخرج الكلب المسعور مظهراً الولاء لسيده والإخلاص لمن يطعمه على بلد من أفقر البلاد في العالم لمجرد أن الحكومة الجديد تحمل وصف ( إسلامية )
دي كانت الرحلة من قصيدة حب كنت أود نشرها في هذه المساحة إلى حرقة الدم والكلام عن الحرب والقتل ...
ينفع هنا نقول ما علينا ؟؟؟!!!

2 comments:

رفقه عمر said...

طبعا عندك حق بس امريكا هى الاله الجديد لناس كتير قوى مصدقنها فى كل حاجه واشكرك انك وضعت اسم مدونتى دة شرف ليا بجد كل سنه وانت طيب يارب تعرف تاكل لحمه كويسه

Human said...

طب وليه ما تقولش إن ده وضعنا الحقيقى بين الأمم (( وضع مهين )) وفعلا أمريكا متدخلة فى كل حاجة وحكامنا هما اللى سامحين لها بكدة ، يعنى قصدى من الاخر كدة بأمارة ايه هيكون شكلنا مشرف قدام العالم يعنى؟؟؟ .. من خلال الدول العربية المتحدة مع بعضها ، ولا ميزان مدفوعاتنا اللى كله إستيراد ، ولا بالأفلام اللى كلها هبل ولا الفيديو كليبات المتخلفة والاسم مسلمين ... حسبنا الله ونعم الوكيل