Friday, July 13, 2007

مشهد الحاجة إلى الله

وصاحب هذا المشهد يشهد نفسه كرجل كان في كنف أبيه يغذيه بأطيب الطعام والشراب، ويلبسه أحسن الثياب، ويربيه أحسن التربية ويعطيه النفقة ، ويرقيه على درجات الكمال أتم ترقية ، وهو القيم بمصالحه كلها..

فبعثه أبوه في حاجة له فخرج عليه في طريقه عدو فأسره وكتفه وشد وثاقه، ثم ذهب به إلى بلاد الأعداء فسامه سوء العذاب وعامله بضد ما كان أبوه يعامله به، فهو يتذكر تربية والده وإحسانه إليه الفينة بعد الفينة فتهيج في قلبه لواعج الحسرات كلما رأى حاله، ويتذكر ما كان عليه وكل ما كان فيه ...

فبينما هو في أسر عدوه يسومه سوء العذاب ويريد ذبحه في نهاية المطاف إذ حانت منه التفاتة نحو ديار أبيه، فرأى أباه منه قريباً، فسعى إليه وألقى نفسه عليه وانطرح بين يديه يستغيث: يا أبتاه! يا أبتاه! يا أبتاه! انظر إلى ولدك وما هو فيه

ودموعه تسيل على خديه، قد اعتقنه والتزمه، وعدوه في طلبه حتى وقف على رأسه، وهو ملتزم لوالده ممسك به، فهل تقول إن والده يسلمه مع هذه الحالة إلى عدوه مرةً أخرى ويخلي بينه وبينه؟

فما الظن بمن هو أرحم بعبده من الوالد بولده ومن الوالدة بولدها؟ إذا فرَّ عبدٌ إليه وهرب من عدوه إليه وألقى بنفسه طريحاً ببابه يمرغ خده في ثرى أعتابه باكياً بين يديه يقول : يا رب! يا رب ارحم من لا راحم له سواك، ولا ناصر له سواك، ولا مؤوي له سواك، ولا مغيث له سواك، مسكينك وفقيرك وسائلك ومؤملك، لا ملجأ له ولا منجى منك إلا إليك، أنت معاذه وبك ملاذه

يا من ألوذ به فيما أؤمله ومن أعوذ به مما أحاذره
لا يجبر الناس عظماً أنت كاسره ولا يهيضون عظماً أنت جابره


من منزلة التوبة - مدارج السالكين لابن القيم رحمه الله

19 comments:

إنـســانـة said...

الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
وكفى بها نعمة

جزاك الله خيرا على التذكرة

ftataljanna said...

وتائب لا يعلم لمن توبته
اتارك هو الذنب ام ذنبه تاركه

يعني وعبد تاب مش عارف هل هو تاب خوفا من الله ولا لان ذنبه تركه

اتقبل توبة عبد آب الى خالقه
لم يترك الذنب ولكن ذنبه من تركه

يبكى الدموع قهرا على فراق ذنبه
كما يبكي الوليد لو امه تركته

ولكنه مع شك فى قلبه خالطه
قد اطرح بباب من ليس له سواه

الشك الذى خالطه من قبول توبته ومن كونها خالصة لوجه الله

وهل له غيره فمن لنا سوى الله

عصفور المدينة said...

لا يجبر الناس عظماً أنت كاسره
ولا يهيضون عظماً أنت جابره

أحب بيت شعر إلى قلبي
ومعه
إذا صح منك الود فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب

BinO said...

جزاكم الله خيراً أخي في الله
بن القيم من أرق الناس
وخد بالك عشان هو اللي عليه الدور وفيه ناس بدءوا يخوضوا فيه لعنهم الله

أمــانــى said...

فى كل لحظة وكل ثانية نحن فى حاجة الى الله
من يغفل قلبه عن ذكر الله تذكر النعم من يغفل وجود الله تذكر وجودك
يا الله يارحيم يارحمن يا خالق يامصور ياغفار يا غفور
كـــن مـعانآ يااااااااارب آمــــــين
جـزاك الله خـــيرآ وجعله فى ميــزان حســناتك يااااااااارب آمــــــين

رفقه عمر said...

كان احد الصالحين يقول ان توبتنا تحتاج الى توبه
مشكلتنا استصغار الذنوب
قال احد الصالحين لا تستصغر الذنب ولكن اذكر عظمه من عصيت
لا يغرنك استصغر الذنب
فان النار تكون من مستصغر الشرر
بجد كلنا محتاجين وقفه للعودة والانابه الى الله
والحمد لله ان جعل الله لنا التوبه لولها لزاد الشر فى الدنيا من الياس من رحمه الله وقبوله لنا مرة اخرى
ربنا يكرمك ويتقبلك فى الصالحين

ammola said...

ليت الذى بينى وبينك عامر ..وبينى وبين العالمين خراب
ليت..ليت..ليت..
وما نيل المطالب بالتمنى

جنـه said...

عشان كده احب عباده الي الله

هي الدعاء

هو ان تساله
هو ان تعلم انه لاملجا منه الا له
هو ان تعلم ان لك رب سميع عليم اعلم بك منك
هو ان تعلم انه ربك وانت دائما في حاجه اليه

كلمات جميله ورقيقه جدا يا باشمهندس
ويارب يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلوب امتك علي حبك وحب العمل بما يرضيك

المجاهدة said...

:)
المعنى جميل جداا و مؤثر جدا

اول مرة اقراه :)

جزاك الله خيرأً كثيراً :)

كرم مسلم said...

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا على هذا الأنتقاء الجيد من كتب سلفنا الصالح رحمهم الله أجمعين

نسرين - أمة الله said...

السلام عليكم
كان زمان بابا قبل ما نروح الامتحان من ايام ابتدائى يقعدنا قدامه ويقراء سوره ياسين ويخلينا نقراء وراه
تخيل كل يوم الصبح قبل كل امتحان لغايه لما حفظتها
كان فى دعاء جميل بيقوله بعد ما نخلص وبرضه احنا وراه مش فكراه كله بصراحه بس اللى فكراه منه


يا مغيث اغثنا
يا مفرج فرج .......يا مفرج فرج
يا مفرج فرج
فرج عنى همى وغمى فرجا عاجلا برحمتك يا ارحم الراحمين
وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى أله واصحابه المرسلين
ربنا يجازيك خير كل الخير

امام الجيل said...

القبض على معتز منفى والجيزاوى بحبك يا مصر
تم إلقاء القبض صباحا على كل من المدون معتز عادل صاحب مدونة منفى
وأحمد الجيزاوى صاحب مدونة بحبك يا مصر
وذلك إثناء ذيابهم إلى الهايكستب بطرق مصر إسماعيلية الصحراوى للتضامن مع المحالين عسكريا
monzer they catch me in my way to cairoi donot know were they will take me nawtell all of them to take care and iam with u in modawn7"anafrom mo3takal
وما ألمنى اكثر ولم اقرأه إلا عند كتابة هذه الرسالة هي كلمته الأخيرة
donot forget me

وكانت رسالة أحمد الجيزاوى كالآتي
رسالة للجميع
أنا فى المترو واتقبض عليا خلى بالكم وتروحوا لوحدكم كانت رسالة معتز الساعة السابعة تقريبا، أما رسالة أحمد فبعديها بنصف ساعة تقريبا والامر بين يدي الله جميعا، وحسبى الله ونعم الوكيل
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...أخوكم منذر
نقلا من مدونة حين البأس...لاخويا منذر

رفقه عمر said...

ممكن اسالك نفس السؤال
لان انا نفس السؤال
يشغلنى

رينـــــــــــا said...

يا من ألوذ به فيما أؤمله ومن أعوذ به مما أحاذره
لا يجبر الناس عظماً أنت كاسره ولا يهيضون عظماً أنت جابره

:( :(
انا بحب ابن القيم اوى
كل ككتب هفعلا مراااااااااااااااجع
ربنا يرحمه يارب

عصفور المدينة said...

طب بالله عليك تقول البيت المفضل عندك وأنا حاقولك بصراحة إذا كان له خصوصية عندي أم لا
انا بقة حاقولك
أنا باحب قصيدة أراك عصي الدمع
كلها مش بتاعة أم كلثوم دي
وباحب معلقة عمرو بن كلثوم
وباحب لامية العرب الشنفرى (دي رقم واحد عندي)
وباحب أبو العتاهية كله
وباحب شوقي كان نفسي أكون زيه
وكنت باحب واحد وكرهته حاكتب عنه في يوم الأيام

وباحب
إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل
خلوت ولكن قل علي رقيب

وباحب
إن تناقش يكن نقاشك يارب عذابا
لا طوق لي بالعذاب
أوتجاوز فأنت رب غفور
لمسيء ذنوبه كالتراب

قول بقة يا اخي

رفقه عمر said...
This comment has been removed by the author.
رفقه عمر said...

السلام عليكم
معلش مسحت التعليق لانه كان فيه اخطأ
المهم خيرا
فين المواضيع الجديدة لعل المانع خيرا

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم ارحمنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض

اللهم آمين آمين آمين

عصفور المدينة said...

عرفتك
طب مانا شوقي زيك
بس انت عاطفي اكثر