Thursday, August 16, 2007

الوصول لقبول أحاديث الرسول

المحطة الأولى

ليس العبادة مقصودة في حد ذاتها وإنما المقصود منها هو إظهار الامتثال لأمر الله عز وجل وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى هذا يحاسب المسلم .. لذلك قال تعالى في الأضحية

{لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ}

فليس المقصود الأضحية نفسها وإنما المقصود إظهار تقوى الله عز وجل والامتثال للأمر الإلهي .. وكذلك العبادات جميعها ليست هي المقصودة وإنما المقصود إظهار الانقياد لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم

ولذلك كان للمجتهد المخطئ أجر إن كان خطأه في طريق الإتباع لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم.. لأنه اجتهد في طريق الإتباع ولما أخطأ في إصابة المراد فقد أصاب في تحقيق معني الانقياد لأمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم

وعليه إن قام المحقق بالبحث في حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتبين له صحته فعمل به .. فقد أصاب حتى وإن كان اجتهاده خطأ والحديث ضعيف .. لأنه أصاب من حيث أراد اتباع النبي صلى الله عليه وسلم

وهو خلاف من رد حديث للنبي صلى الله عليه وسلم لأنه لم يوافق هواه أو عقله كما رد إبليس الأمر الإلهي بالسجود لآدم بزعم ان الأمر مخالف للعقل {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إَلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا ؟؟!!!} {قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }

المحطة الثانية

القرآن مجمل لا يفسر إلا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وليس بينهما تعارض فأحدهما يشرح الآخر ويطلق عليهما معاً لفظ الذكر وهما المحفوظان في قوله تعالى {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} ..

فالسنة النبوية منزلة من عند الله قال تعالي { وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ } فالذكر هو السنة لتبين للناس ما نزل إليهم من القرآن .. وقال تعالي {وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ } فأما الكتاب فهو القرآن وأما الحكمة فهي السنة وكلاهما منزل من عند الله وكلاهما ذكر محفوظ بحفظ الله لهما

وعليه فلا يصح ضرب السنة بالقرآن بزعم وجود تعارض بينهما فكلاهما منزل من رب واحد .. خاصة إن كان هناك من قام بالشرح والبيان وفصل شبهات التعارض وبين ما يظن البعض أنه تعارض وليس كذلك ..

عن عبدالله بن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الأحزاب : ( لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة ) . فأدرك بعضهم العصر في الطريق ، فقال بعضهم : لا نصلي حتى نأتيها ، وقال بعضهم : بل نصلي ، ثم يرد منا ذلك . فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلم يعنف واحدا منهم .

فنص حديث النبي يظهر لعقول المغرمين بضرب السنة بالقرآن أنه يعارض نص القرآن .. فالنبي يأمر بعدم الصلاة في وقتها خلافا لأمر الله في القرآن بأداء الصلاة بمواقيت ..
لكن هذا الفهم العقيم لم يفهمه أحد من الصحابة فمنهم من فهم أن الأمر خاص بالموقف فامتثل وترك الصلاة لحين الوصول لبني قريظة ومنهم من فهم أن الأمر للحث على المسارعة بالتوجه لبني قريظة فامتثل وسارع بالتوجه إليهم .. ولم يقل أحد منهم أبدا بالتعارض بل كلا الفريقين امتثل وانقاد للأمر وهذا هو الفهم المفقود لدى كل من ادعى بتعارض حديث النبي مع القرآن

المحطة الثالثة

{لَا تَجْعَلُوا دُعَاء الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاء بَعْضِكُم بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذًا فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2) إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى ۚ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ}

التعامل مع النبي صلى الله عليه وسلم له أدب خاص .. يختلف مع كلام غيره من البشر .. والأحاديث المنسوبة له لابد معاملتها بما يليق بالتعامل مع رجل اختاره الله عز وجل ليكون رسوله .. ولا يليق تكذيبها مباشرة دون التيقن التام من إنها مكذوبة على النبي ولا يجوز تجاهلها بمجرد الظن والاحتمال الغير قائم على أدلة مادية والاكتفاء بالأدلة الظنية أو الأدلة القائمة على الرأي دون حقائق ملموسة كاشتهار راوي الحديث بالكذب أو النسيان ..

أما الاعتماد على الميل والهوى في رد الحديث فهو التسلل لواذا من إتباع النبي وليحذر الذين يخالفون عن أمره صلى الله عليه وسلم أن تصيبهم فتنة

ومن الأدب الخاص في التعامل مع ما ينسب للنبي صلى الله عليه وسلم هو المسارعة بالقبول والتطبيق والإتباع والانقياد الفوري وعدم المبادرة بالانتقاد والشك ..

وإتباع الحكم الشرعي لا يتعطل انتظارا للتأكد من صحته أو من حقيقة نسبته ..

فمبجرد وصول الحديث وفيه الأمر أو النهي ولم يصل معه ما يرده وجب العمل به ...

لذلك لما جاء الحكم للمصلين في ركوعهم بان القبلة قد حولت من بيت المقدس إلى البيت الحرام بادروا بالتنفيذ وهم في صلاتهم ولم ينتظروا التأكد من صحة الخبر ولم يقل أحد منهم بعد انتهاء الصلاة أو أن الأمر للصلوات التالية بل بادروا بالتنفيذ.. وكذلك لما نادى المنادي بتحريم الخمر أراق المسلمون خمورهم وأنزلوها من على أفواههم ولم ينتظروا بيان صحة الخبر من عدمه ... لفهمهم إن إجابة داعي الله تكون فورية


المحطات التالية بإذن الله

المحطة الرابعة
تدوين السنة بدأ في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يبدأ بعده
..

المحطة الخامسة
الأمر من الرسول يفيد الوجوب مثله مثل الأمر من الله عز وجل ..

المحطة السادسة
التجني بالتفرقة بين أهل العلم وتقسيمهم إلى محدثين وفقهاء
..

5 comments:

عصفور المدينة said...

أخي إبراهيم بورك جهدك هذا وجزاك الله خيرا

وأضف إليها من فضلك إن شاء الله
محطة عن أبي هريرة
ومحطة أخرى عن قدر البخاري ومسلم
ومحطة ثالثة عن أحاديث الآحاد

لحظة said...

جزاك الله خيرا
انا بافرح جدا لما الاقي معلومة جديدة
وعلم يراد به وجه الله
اللهم اهدنا بهدى من عندك لا نضل بعده ابدا
واسال الله ان يرزقك الاخلاص

أمــانــى said...

جــزاك الله خــيرآ
وربنا يجعله فى مـيزان حســناتك ياااااااااااااااااارب آمــــــــــــــين

رفقه عمر said...

جميل البوست قوى لتتعريف ان السنه مكمله للقراءن
وانها ايضا من الله
لان الله قال
وماينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى
غريبه الناس اللى بتشكك فى السنه
مع انهم بيصلوا عن طريق السنه
لان القران لم يحدد كيفيه الصلاه
ربنا يكرمك يارب على الطريقه البسيطه فى التوضيح
الحمد لله ان الصورة عجبتك
ودى صور تانيه
http://gallery.7oob.net/img3483.htm
http://gallery.7oob.net/img475.htm
http://www.parisnajd.com/backgd/details.php?image_id=486&sessionid=3d76b5ce50d3862773e4e218e4552c5e
وان شاء الله لو لا قيت صور تانيه ابعتها ليك

البنت الشلبية said...

سلام عليكم
معلش الرد متاخر اوى
والله كنت مشغولة شوية
والله انا مبسوطة من المواضيع دى
عارف انت كده بتفيدنا احنا المسلمين وكمان بترد على المشككين
جزاك الله كل خير عنا وربنا يزيدك علم ونور اكتر

على فكرة انا مهتمة اوى دلوقتى بالنوع ده من المواضيع لان فى حد مسيحى خنقنى بكلامه فى المدونة بتاعتى اخر ما زهقت قولتله ميجيش البلوج تانى
عارف لو قرا آخر بوست ليك اكيد هيعيد تفكيره

شكرا ليك