Thursday, August 23, 2007

المحطة الخامسة : الأمر من الرسول يفيد الوجوب

قد يخلط البعض بين مفهوم السنة النبوية التي يقصد به أقوال وأفعال النبي وما أقر عليه الصحابة وما سكت عنه وبين الحكم الفقهي المذكور في كتب العبادات والمعاملات بوصف واحدة من هذه العبادات والمعاملات بأنها سنة من أراد أن يفعلها فليفعلها وله أجر ومن أراد أن يتركها فليتركها وليس عليه شيء وهو المعروف أحيانا بمصطلح المستحب أو المندوب إليه شرعا

فيسقط السنة النبوية بأكملها في باب الاستحباب ويجعلها من باب الفضائل المدعو إليها شرعاً والغير ملزمة ولا واجبة .. فإذا قلت له قال رسول الله كذا .. فيقول .. : طيب مش الرسول اللي قال تبقى سنة مش فرض ..

وهذا الخلط ليس في محله فالسنة النبوية والتي يقصد بها أقوال وأفعال النبي منها ما هو واجب ومنها ما هو مستحب .. والنهي من النبي صلى الله عليه وسلم ملزم مثله مثل النهي من الله عز وجل .. يقول تعالى {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا}

فنفى الاختيار الإرادي (الخيرة) في أمر الله وأمر الرسول صلى الله عليه وسلم واضح في هذه الآية بالإضافة لما نص عليه القرآن من أوامر توجب إتباع أمر الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تخصص هذه الآيات بعض أوامر النبي دون الأخرى .. بل جاءت الآيات بإطلاق وتكررت في أكثر من موضع {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ } فاستفدنا من هذا الإطلاق الغير مقيد أن أي أمر لرسول صلى الله عليه وسلم واجب التنفيذ ما لم يبين النبي صلى الله عليه وسلم أن أمره للاستحباب

قال تعالى : {مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا}

وقال تعالى { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ }

بل وتعلق الإيمان بالجمع بين طاعة الله عز وجل وطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال تعالي : { وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}

وليست أي طاعة ولكنه تعالى ألزمنا بطاعة من نوع خاص لتحقيق الإيمان وهي التي يصاحبها التسليم الكامل التام الذي لا يصاحبه أي شيء في النفس قال تعالى : {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا}

وحذر المخالف لأمر رسول الله بالعذاب والفتنة { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}

كل هذا يؤكد على وجوب وإلزام ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وأن ما أمر به رسول الله .. مثل ما أمر به الله تعالى

وأكد النبي صلى الله عليه وسلم على أن أمره لا يرده مسلم وأن العمل بأوامره ونواهيه واجب مثله مثل العمل بأوامر ونواهي القرآن الكريم

قال صلى الله عليه وسلم : لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الأمر من أمري مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول : بيننا وبينكم هذا القرآن فما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه . ألا وإني أوتيت الكتاب ومثله معه ، وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرم الله تعالى

وإذا تأملنا في كثير من أحاديثه صلى الله عليه وسلم نجد مفهوم لهذا المعنى

ففي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لولا أن أشق على أمتي ، أو على الناس لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة .

فلو كان أمره صلى الله عليه وسلم للاستحباب وليس للوجوب .. فلماذا امتنع عن الأمر بالسواك .. لو كان أمره للاستحباب لأمر بالسواك ومن أراد فليفعل ومن أراد فليترك ..

ولكنه بين صلى الله عليه وسلم أنه لو أمر بها لكان أمراً واجبا فخشي معه صلى الله عليه وسلم وقوع المشقة على كثير من المسلمين فيتركوا الأمر فيقعوا عندئذ في معصية مخالفة أمره .. فلم يأمر صلى الله عليه وسلم به

وتأمل أن النبي امتنع عن الأمر بالسواك رغم أنه ليس صلاة ولا صيام ولا زكاة ولا حج .. بل إن أمر السواك وهو من عادات الناس ويتعلق بالنظافة الشخصية والمظهر .. ورغم ذلك لم يأمر به النبي لأنه لو أمر به لكان أمرا شرعيا واجب التنفيذ وتحول من باب العادات إلى باب العبادات .. فكم من حديث صحيح للنبي صلى الله عليه وسلم يرد فيه الأمر فيرده الكثيرون بزعم أن الأمر غير ملزم لأنه يدخل في باب العادات ؟!! غافلين عن تحوله لعبادة بمجرد أمر النبي به ..

وفي مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أيها الناس ! قد فرض الله عليكم الحج فحجوا فقال رجل : أكل عام ؟ يا رسول الله ! فسكت . حتى قالها ثلاثا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو قلت : نعم . لوجبت . ولما استطعتم . ثم قال : ذروني ما تركتكم . فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم . فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم . وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه .

فهذا صريح قول النبي صلى الله عليه وسلم بوجوب كلمته .. فلو قال نعم الحج كل عام لوجبت الكلمة على كل من استطاع الحج ان يقوم به كل عام .. فامتنع صلى الله عليه وسلم مرة أخرى عن قول الكلمة حتى لا يقع الوجوب .. ثم بين صلى الله عليه وسلم أن سنته فيها الأمر فأمرنا أن نأتي منه ما استطعنا وفيها النهي ويجب علينا تركه

11 comments:

عصفور المدينة said...

وما أكثر أصحاب

متكئا على أريكته

هذه الأيام

رفقة عمر said...

عارف موضوع انهم لما كانوا يقولوا دة كلام الرسول فعلا كنا بنقول تبقى سنه
والمشكله انهم كانوا مفهمنا كدة مع الاسف
وبعد كدة اكتشفنا ان القران كان يقول الامر والرسول يذكر التفاصيل
مثل كيفيه الصلاه او الحج
بجد موضوعك مهم جدا لان الناس لو عرفت ان امر الرسول يلزم الوجوب فى بعض الامور كتير من الجدل فى بعض الامور الفقهيه هايقل كتير
جزاك الله خيرا وجعله الله فى ميزان حسناتك

حامد said...

جزاك الله خيرا.. ومجهود مشكور جعاه الله بميزان حسناتك

أمــانــى said...

جــزاك الله خــيرآ
على فكرة متابعة بنشاط
ربنا يجعله فى مــيزان حســناتك يااااااااااااارب آمــــــــــين

Anonymous said...

ماشاء الله ماشاء الله
ربنا يبارك فى امثالك
وجزاك عن امثالى خيرا
ربنا يكتر من امثالك
ويهدى جميع شباب المسلمين

محبه للاسلام said...

احنا فعلا محتاجين اننا نعرف السنه اكتر
وخصوصا مع الحرب والهجوم المستمر على السنه والتطاول عليها
الحمد لله ان فيه حد انتبه للامر دة وبيحاول يعرف الصح فين
جزاك الله خيرا على هذا لمجهود
وجعله الله فى ميزان حسناتك

الصارم الحاسم said...

قال صلى الله عليه وسلم : لا ألفين أحدكم متكئا على أريكته يأتيه الأمر من أمري مما أمرت به أو نهيت عنه فيقول : بيننا وبينكم هذا القرآن فما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه . ألا وإني أوتيت الكتاب ومثله معه ، وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم كما حرم الله تعالى



الحديث ده مهم اوي اوي اوي


واول مرة اقرأه وبحثت عنه وجدته في سنن الترمذي ومسند الامام احمد..وهذا يكفي جدا


جزاك الله خيرا كثيرا كثيرا

إنسانة من مصر said...

الموضوع ده مهم جداً جداً خاصة في الظروف الحالية
و الوقت ده و مع ظهور طائفة القرآنيين اللى عايزين يلغوا السنة
ربنا يجعلوا في ميزان حسناتك

karamella said...

ياااااااه
الامر يفيد الوجوب
اذن لما صلي الله عليه وسلم قال اعفو اللحي
اذن اللحيه واجب
طب والله جميل ليت الشباب يسمع
جزاك الله خيرا

نسرين - أمة الله said...

السلام عليكم
ما علينا
والله الواحد مقصر معذره بس انا متبعتش الموضوع من اوله وحاسه ان كله بيكمل بعض
مش عارفه ابدء من فين
مش لاقيه وقت

رفقة عمر said...

انت بخير الحمد لله
لو بخير فين المحطه السادسه
ازمه مرور ولا ايه
منتظرين الجديد