Saturday, February 16, 2008

أتاكم الشيخ فلانتين يعلمكم أمر دينكم ؟؟؟

في موضوع تشبه المسلم بغيره فيه خلط بين أمرين .. فهناك فرق بين العلوم والاختراعات التي وضعها الإنسان لتسهل له الحياة وجعلها مشاع للجميع وبين العقائد العبادات والعادات وهي التي تختص بها أمة دون غيرها وقد تلجأ أمة لنشرها في فترة سطوتها وقوتها لتعم جميع العالم

مش معنى مخالفة دين وقيم وعادات غير المسلمين إننا نترك الانتفاع باختراعاتهم .. لأن الدين لم يأتي باختراعات .. ماجاش الدين بطيارة ولا سيارة ولا بنطلون معين وأمرنا بالتمسك بهذه الاختراعات دون غيرها .. إنما ساب لنا الحرية في استخدام كل ما يصل له الإنسان مؤمنه وكافره من اختراعات وعلوم وآداب وفنون شريطة ألا تخالف اصول الدين
لكن الدين جاء بالعقيدة والعبادات والقيم والعادات وقفل الشرع الباب دا وقال ممنوع منعا باتا التشبه بغير المسلمين في عقائدهم وعبادتهم وقيمهم اللي اختصوا بيها دون غيرهم من الأمم حتى لو هما نشروها بعد كده في سائر الأمم .. لازم أمتنا ترفض التشبه ..

صاحبي بيقول لي اصل دا مش عيد دا يوم للتذكر ..
حقول لك .. لو جبت أي شي غير محدد الهوية فلنفرض إنه ( زبنطكنتي ) وهذا ال (زبنطكنتي) له 3 صفات ..

أما الأولى فإنه يعود كل مدة محددة لا تتغير .. يعن بيتكرر كل سنة كل شهر كل اسبوع
وأما التانية فهي إنه للتذكر .. يعني بنتذكر فيه معنى معين زي ما ربنا سبحانه وتعالى قال على عيد الأضحى إننا نتذكر فيه النعمة : وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ وفي عيد الفطر نتذكر الهداية : وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
والصفة الثالثة إنه بيتم فيه التوسعة على الغير بالهدايا أو طيب الكلام أو خلافه

لو اتوفرت ال 3 صفات دول يبقى (زبنطكنتي) ده يساوي ومكافىء ل(عيد) .. تسموه بقا (يوم) تسموه (يوبيل) تسموه (عفريت ازرق) هو اسمه (عيد) يعود فهو عائد .. وصدق من قال .. يأتي على الناس زمان يشربون فيها الخمر يسمونها بغير اسمها

والعيد هو يوم أمرنا الله عز وجل بجعله عيدا يعود علينا كل فترة زمنية .. فالأيام من عند الله عز وجل هو اللي يقول لنا امتى نخلي اليوم عيد وامتى ما نخلوهوش عيد ..

ولو قلنا إن احنا ممكن نختار أيام أخرى نجعلها تعود علينا كل عام .. فدا عين التشريع .. إحنا كده بنشرع من دون الله ..

وإذا قلنا إن دا حاجة تعم فيها الفايدة والنفع لنا بتذكر عبادات مهجورة كبر الوالدين وصلة الأرحام .. يبقى كده كأننا بنقول إن النبي صلى الله عليه وسلم غفل عن هذا الأمر وترك درب من دروب الخير لم يبلغنا به وكان المفروض يخصص يوم للفقير ويوم للمسكين ويوم للأم ويوم للأب ويوم لليتيم .. وعليه فالنبي صلى الله عليه وسلم ترك أمور فيها الخير لنا في ديننا ولم يبلغنا بها وابلغنا بها الشيخ فلانتين وفين اليوم أكملت لكم دينكم .. وفين اعتقاد أهل السنة بتمام الرسالة وكمالها

ولو قلنا إن الأيام التي تعود ممكن تبقى مش من الدين يبقى احنا كده وافقنا العلمانيين على زعمهم إن الدين مش داخل في كل حاجة في دنيتنا .. وإن الدين له حدود لا يتجاوزها وإن كلمة محياي مالهاش لازمة في الآية الكريمة قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .. وطبعا دا كلام مش صح

ولو الموضوع سهل كده وغير الكلمة ونخلص .. طب ما كان النبي لما لقى الناس بيحتفلوا بعيد النيروز كان قال لهم يا جماعة عيب كده ما تسمهوش (عيد) وسموه (يوم) النيروز وسابهم ....

الناس بتناضل للدفاع عن حق الاحتفال بعيد الفلانتين .. والسؤال هو ليه ؟؟ ليه فلانتين ؟؟ طب ومن غير فلانتين مش حيبقى فيه حب .. مش حيبقى فيه بر والدين .. مش حيبقى فيه إكرام اليتيم ... يبقى مفيش دين أساسا ... لو الحاجات دي واقفة على احتفال يقام في يوم محدد ونناضل باهتمام بالغ للتأكيد على شرعية هذا العمل كباعث للدين .. تبقى مصيبة .. مصيبة لما الشيخ فلانتين هو اللي حيفكرنا بديننا اللي نسيناه ...

وبعدين ما هو النبي صلى الله عليه وسلم جاء بعد فلانتين .. ليه لم يقره على هذا اليوم وأمر بالاحتفال بيه .. دا لو فيه خير ؟

أما هل المسألة مهمة أو غير مهمة ... قبرجاء مراجعة اسباب التقليد والتشبه في الموضوع السابق

أخيرا ما سبق .. مش تشدد ولا فكر منغلق .. ما سبق معنى يتعلمه كل من أدرك عزة الإسلام وعرف معناها وأدرك عدم حاجته كمسلم لمثل هذه الأيام ليتذكر شرع الله وأدرك استقلالية الرسالة وتميزها عن غيرها من الرسالات

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى حنين ، مر بشجرة للمشركين ، يقال لها : ذات أنواط ، يعلقون عليها أسلحتهم ، ويعكفون حولها ؛ قالوا : يا رسول الله ! اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : سبحان الله وفي رواية : الله أكبر ! هذا كما قال قوم موسى : { اجعل لنا إلها كما لهم آلهة } ، والذي نفسي بيده ؛ لتركبن سنة من كان قبلكم سنة سنة وفي الحديث لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا شبرا وذراعا بذراع حتى لو دخلو جحر ضب تبعتموهم .. قلنا : اليهود و النصارى .. قال : فمن ؟؟

11 comments:

رفقة عمر said...

بجد ومن غير مبالغه موضوع اكثر من رائع وطريقتك فى تحليل الموضوع جميله جدا ماشاء الله بجد
وخصوصا تحليلك لزبنطك دى بجد انا كنت فى موضوع يوم الام ويوم اليتيم وكدة شايفها فكره حلوة
بس انت اقنعتنى فعلا ازاى هى مش من الدين
لنى كنت محتاره جدا فى الامر دة
جزاك الله كل خير
وبجد اللى عايز يقتنع بالامر يقرا البوست الرائع دة
ربنا يجعله فى ميزان حسانتك ويستخدمك لنصره الدين اللهم امين

BinO said...

السلام عليكم
كيف حالك أخي العزيز؟؟
عموماً القربة مش مقطوعة والله
جزاكم الله خيراً علي جهدك الوافر
أعطيت الموضوع حقه

عصفور المدينة said...

ما سبق معنى يتعلمه كل من أدرك عزة الإسلام وعرف معناها وأدرك عدم حاجته كمسلم لمثل هذه الأيام ليتذكر شرع الله وأدرك استقلالية الرسالة وتميزها عن غيرها من الرسالات


ويكفينا دليلا أن يوم القديس فلانتين لمن حتفلون به يزداد انحرافهم فيه وكذلك يوم شم النسيم يكون بداية لفساد كثير من البنات والبنين في هذا اليوم وهذا واقع مشاهد

شخصية مجهولة ويمكن مفضوحة كمان بسببك said...

هههههههههههههههه

أية ده هو أنا نرفزتك قوي كدة

هههههههههههههههه

علي العموم متوقع أنا عارفك
طيب معلش لازم أدخل أنام دلوقتي وأوعدك نتكلم بعدين علي أنفراد

للعلم مش حقدر أرد عليك علي البلوج لحسن أنا عارفك حتلبخ جامد ويمكن أزعل منك.. وأنا مش عايز أزعل

تصبح علي خير

mo'men mohamed said...

يا أخى الحبيب الكون ماشى بالمقلوب
إستورد الهيافة وبس أوعاك تحاول تنظر الى السلعة وما عليك غير انك كالحمار تلبس اللجام و تجرى فى التراك اللى صنعه الهايفين ولاد الهايفين فى الغرب
جزاكم الله كل خير
السلام عليكم

الصارم الحاسم said...

الوردة دي معناها انك مش هتدون تاني يعني
؟؟؟؟؟

Anonymous said...

انا باحاول آجى باقالى فترة بس انت عارف الترافيك
معاك فى كلامك بس انت عارف هى المشكلة اننا نفهم الاسلام بمعنى يتضمن التسليم
لو فهمناها كده مش حنقعد نناقش ونفتى بغير علم
يارب التعليق يوصل وانا مجهولة حتى
ammola

Anonymous said...

هيييييييييه
هيييييييييه
هيييييه
اصلى مش مصدقة ان التعليق وصل
ammola

ma_3alina said...

رفقة عمر
مش عارف اقول إيه يا رفقة .. ربنا يبارك فيكي ويجزيك خير على كلامك المشجع

BinO
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. بخير والحمد لله وازداد الخير لما أشرقت شمسك على مدونتي .. انتظرناك كثيرا .. جزانا الله وإياكم


عصفور المدينة
وأي نمط حياة حيأتينا من الغرب حيكون مغموس في الفساد .. وعشان كده حتى لو لم يأمرنا الدين بالتميز عنهم .. المفروض يكون عندنا نفور ذاتي عن اسلوب حياتهم صيانة أنفسنا ومجتمعاتنا

شخصية مجهولة
ههههههههه .. ماشي .. حستناك لما تصحى
mo'men mohamed
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. جزانا الله وإياكم ... حلوة قوي حكاية الحلوين ولاد الحلوين دي .. ههههه .. والحمد لله الكون مش ماشي بالمقلوب ولا حاجة ..
:)

الصارم الحاسم
لا طبعا ... طبعا طبعا .. طبعا أوي خالص

ammola
هههههههه .. التعليق وصل والحمد لله ونور المدونة .. التسليم معنى موجود نظريا عند كل الناس .. لكن غير موجود بالشكل الكامل عند التطبيق حتى ممن يدعون الالتزام .. اسأل الله السلامة .. وعشان كده في الآية الكريمة كان الأيمان مترتب على التسليم واقسم الله عز وجل بذاته على ذلك .. فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما

خطــ المصري ــاب said...

ما شاء الله

موضوع طيب ورائع

فكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف

وما أكثر البدع في هذا الزمان

جزاكم الله خيرا أخي الحبيب

ومستنيك في مدونتي

ma_3alina said...

خطــ المصري ــاب
ربنا يبارك في يا دكتور .. وجزانا الله وإياكم ..